الشبكة العالمية للمعلومات عن المخدرات

راجع دليلنا العالمي الشامل للمعلومات

23 مارس، 2017

"الاومفيتامين".. إدمان برخصة طبيب

"الاومفيتامين" أحد مشتقات"الاومفيتامينات"، التي تستخدم كمنشطات، ويلجأ إليها البعض بهدف إنقاص الوزن، وكمنشط جنسي دون إدراك منهم أن هذا العقار يسبب الإدمان، خلال فترة قصيرة لا تتعدى أسبوعين.

الاومفيتامين، من ضمن الأدوية الغير متواجدة حاليا بمصر، بسبب الأزمة الموجودة حاليا في سوق الدواء المصري، ويتم استيراده من الخارج، وسبب تعاطيه الأساسي هو إنقاص الوزن، والبديل له عقار"كونتاسا"، وهو من ضمن الأدوية المدرجة بجدول المخدرات، ويعتبر هذا العقار من ضمن"الأمفيتامينات"المنشطة، ويستخدم لعلاج النشاط الزائد للأطفال بجرعات محدده، دون معرفة أنه يسبب الإدمان، حتى تظهر عليهم علامات الإدمان بعد أسابيع من تعاطيه.

ومن ضمن الحالات التي تسبب هذا العقار في إدمانها للمخدرات، فتاة بالجامعة الأمريكية تدعى"منى"، كانت تتعاطاه من أجل إنقاص الوزن، لم تعلم مخاطره، وبعد ذلك قام أحد أصدقاء الفتاه بعرض تعاطي البودرة عليها، حتى وصلت لمرحلة متأخرة من الإدمان، وأستغرق علاجها سنة كاملة، وبدأت تظهر عليها أعراض التعاطي، مما جعلها تلجأ لطبيب، فتكتشف مخاطره فتضطر للخضوع لبرنامج علاجي تأهيلي.

وقال دكتور عبد الرحمن حماد، رئيس وحدة الإدمان بمستشفى العباسية: إن بعض الحالات تدمن هذا العقار دون علم منها، والبعض الأخر يتناوله لعمل دماغ.

وأشار حماد، إلى أن المادة الفعالة في هذا الدواء، أخف من عقار الهيروين، ولكن سعره أغلى من الحشيش وأرخص من البودرة، لافتًا أن هذا العقار كان ينصح به أطباء علاج السمنة في البداية، ولكن مع اكتشاف أثاره، تراجع الأطباء عن استخدامه لهذا الغرض، مؤكدا على إنه يؤدى إلى فقدان الرغبة في الشهية، وزيادة الرغبة الجنسية، ويؤدى هذا إلى الضعف الجنسي بعد ذلك، والأرق واضطرابات نفسية وهلوسة.

ومن ضمن الحالات التي أصيبت بالإدمان، كانت حالة "محمد"مصري يعمل بدولة الكويت، كان يتعاط المخدر بهدف إنقاص الوزن، وكمنشط جنسي لفترة طويلة، مما أصابه بضعف جنسي نتيجة تعاطي هذا المخدر.

وأشار حماد إلى أن أكثر الحالات التي تعرض عليه بخصوص هذا المخدر من العرب، الذين يتعاطون هذا المخدر بهدف زيادة الرغبة الجنسية، ثم يتحول الأمر بعد ذلك إلى اضطراب جنسي.

وفيما يتعلق بتناول هذا العقار بهدف التخسيس، قال حماد: أن مدمن هذا العقار يخضع لبرنامج تأهيلي من شهر لثلاثة أشهر، ويتم احتجازه في المستشفى خلال الفترة الأولى للعلاج، وتبلغ تكلفة علاج إدمان هذا النوع من العقارات من 5 آلاف وتصل في بعض المستشفيات إلي 50 أو60 ألف جنيهًا شهريًا في بعض المستشفيات.

أسباب تناول العقار

وأضاف حماد، أن الحالات التي تعرض عليه بعضها يتناول هذا العقار كمنشط جنسي، والبعض الأخر كعقار يؤدى إلى الهلوسة حتى يهرب من مشاكله النفسية، وآخرون يتناولونه كمهبط بدافع النوم، فضلا عن بعض الحالات التي تتناوله بهدف إنقاص الوزن دون إدراك مخاطرة.

إقرأ المزيد >

22 مارس، 2017

علاج الإدمان تخصص يُدَرس في كليات الطب في المغرب

ينظم فريق الكيمياء الحيوية والتغذية والبانولوجيا الخلوية التابع لكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، وبشراكة مع الجمعية المغربية للتواصل الصحي، اليوم الأول حول الإدمان على المؤثرات النفسية (المخدرات)، وذلك يوم السبت 25 مارس 2017 بكلية الطب والصيدلة بمدينة الدارالبيضاء.

وتأتي فكرة تنظيم هذا اليوم الأول حول الإدمان، نظرا للانتشار الواسع للمواد المخدرة بكافة أنواعها سواء منها الطبيعية كالحشيش والقنب الهندي والكيف والشاي والقهوة، أو المصنعة كمضادات الإكتئاب والمسكنات والمنومات.

وستركز الندوات المبرمجة خلال هذا اللقاء على المواد المخدرة المؤثرة على الجهاز العصبي للمدمن والإستراتيجية الوطنية للوقاية والعلاج من الإدمان على المخدارت، وأيضا التدابير الوقائية والعلاجية والأمنية والإجراءات المواكبة في إطار هذه الإستراتيجية.

وللإشارة فإن علاج الإدمان أصبح يشكل تخصصا يدرس في كليات الطب، تلبية لاحتياج المجتمع إليه ولمواجهة هذه الآفة. ويمتلك الطبيب المعالج آليات، منها العلاج بالأدوية حسب حالة المريض والمادة المخدرة المستعملة، ويتم ذلك إما في مراكز علاج الإدمان أو في المراكز الصحية أو في عيادات القطاع الخاص، أو العلاج النفسي والسلوكي سواء الفردي أو الجماعي.

وقد أظهرت أرقام مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض المعدية، حسب أخر دراسة لها، أن 600 ألف مغربي يدمنون على استهلاك المخدرات يوميا، بينهم 16 ألف مغربي يدمنون على المخدرات القوية من هيروين وكوكايين، وهو رقم مرتفع لأنه لا يأخذ يعين الإعتبار إلا الأشخاص الذين يستهلكون هذه المخدرات على الأقل مرة في اليوم، ومن بين الأسباب الرئيسية التي تدفع المغاربة إلى الإدمان سجل الفقر المدقع وانعدام الإحساس بالأمان إلى جانب البطالة التي تمس شريحة كبيرة من الشباب.

إقرأ المزيد >

21 مارس، 2017

مصر: تدمير 165 مزرعة للمخدرات بـ40 فدانا فى جنوب سيناء

شنت السلطات المصرية بالسويس وجنوب سيناء بالتعاون مع قوات حرس الحدود هجوماً ضارياً على تجار المخدرات حيث تم تدمير مزرعة مخدرات داخل 40 فدانا من الأراضى بالمناطق الجبلية بمدن أبورديس ووادى فيران بجنوب سيناء.

واستمرت الحملة التى قادها ضباط مكافحة المخدرات المصرية لمدة 10 أيام متواصلة وهى الحملة من نوعها التى تدخل جبال أبورديس والوديان منذ ثورة 25 يناير، والتى نجحت فى تدمير مزارع المخدرات.

كما نجحت الحملة المشتركة من ضبط طن من مخدر البانجو موجود داخل المزارع الخاصة بالمخدرات فى جنوب سيناء.

إقرأ المزيد >

20 مارس، 2017

السعودية: ملتقى الصيادلة يدعو إلى تعزيز مراقبة «أدوية الألم المخدرة»

طالب عدد من المتخصصين في مجال الصيدلة والطب النفسي بتعزيز وتطوير إجراءات الرقابة على أدوية الألم المخدرة والأدوية الخاضعة للرقابة والتأكيد على عيادات علاج الإدمان الخاصة بضرورة التقيد بتقنين صرف هذه الأدوية.

جاء ذلك خلال استضافة مجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض مؤخرا فعاليات الملتقى العلمي لنادي صيادلة الأدوية المخدرة والخاضعة للرقابة الذي تنظمه الجمعية الصيدلية السعودية تحت شعار «ربط المستجدات في الأنظمة والمعلوماتية الصحية بالممارسات الحديثة» بحضور أكثر من 150 متخصصا ومتخصصة.

ورحب نائب المدير التنفيذي للمجمع الدكتور عبشان العبشان بالمشاركين في الملتقى، وأكد أن المجمع يرحب بمثل هذه الملتقيات لتطوير الخدمات والبرامج المقدمة للمرضى النفسيين ومرضى الإدمان، علاجا وتوعية المجتمع للحد من الوقوع فيها.

من جهته، أكد رئيس النادي السعودي لصيادلة الأدوية المخدرة والخاضعة للرقابة الدكتور محمد الشناوي أن الملتقى يهدف لتنمية الفكر والنظرة العامة لمجال الأدوية المخدرة والخاضعة للرقابة من خلال جمع المتخصصين فيه مع الممارسين، ومحاولة فهمه وتشخيصه والعمل على تطويره والارتقاء بمفاهيمه وطرق تطبيقه.

وأوضح أن الملتقى يأتي في إطار توضيح المفاهيم المتعلقة بعمل الصيادلة في هذا النوع من التخصص وتطوير المجال بما يتناسب مع معطيات العصر ومتطلبات تقديم الرعاية الصيدلانية والدوائية المثلى للمرضى، وبما يتوافق مع وجود نظام مكافحة المؤثرات العقلية ولائحته التنفيذية ودليل إجراءاته ليكونوا أساسا يبنى عليه تحت هدف تقنين استعمالات هذا النوع من الأدوية وليس تقليلها.

وناقش الملتقى إدارة أدوية الألم التي تسبب الإدمان والأدوية الخاضعة للرقابة، وكيفية التحكم فيها وآلية صرفها، ومعرفة الأدوية التي تستخدم في عيادات علاج الإدمان والأمراض النفسية وعيادات الألم، ومستجدات الأدوية الخاضعة للرقابة ومعايير (سباهي) في الصيدليات الخاضعة للرقابة، ودور الصيادلة المختصين في هذا النوع من الأدوية.

إقرأ المزيد >

19 مارس، 2017

المعهد الأمريكي لتعاطي المخدرات: مصادر جديدة متاحة للعدالة الجنائية ولمستشاري علاج تعاطي المخدّرات

قام المعهد الوطنيّ الأمريكي لتعاطي المخدّرات (NIDA) بإنشاء عدّة مصادر جديدة لأولئك الّذين يعملون ضمن نظام العدالة الجنائية  وغيرها من البيئات حيث يستعدّ الأشخاص الّذين يخضعون لإعادة التّأهيل بالعودة إلى حياتهم خارج إطار منظّم.

تشمل الموادّ الجديدة:

بطاقة "الدماغ" عن المخدّرات للمحفظة. إنها بحجم بطاقة التعريف مؤلّفة من ثلاثة أجزاء. وتُعتبر هذه البطاقة مصدرا يقدّم شرحا مختصرا لمخاطر الجرعات الزّائدة أثناء الانتكاس، كما تشمل على مواقع الكترونيّة مفيدة ومساحة للمستشارين أو للأفراد لإضافة مصادر محلّية أو معلومات شخصية بما فيها المحفّزات. ومن الممكن طلب هذه البطاقات مجّانا من مركز النّشر التّابع للمعهد الوطنيّ لتعاطي المخدّرات.

علم تعاطي المخدّرات: نقاط المناقشة. يقدّم هذا المصدر، المتوفّر على الإنترنت، للمستشارين والقضاة وكلّ من يعمل ضمن بيئات توعوية حول المخدّرات، أسلوب محدّد يستخدمونها مع المراهقين والشّباب، ما يمكّنهم من تعزيز فكرة أنّ الإدمان هو مرض دماغي يحتاج علاجا واهتماما مستمرّا. ويشمل هذا المصدر معلومات لمعرفة أين يستطيع الفرد الحصول على المساعدة.

حقائق حول المخدّرات بأسلوب مبسّط. تشمل هذه الوثائق المطبوعة والمختصرة، والّتي لا تحتاج لمستوى عال من المعرفة، معلومات حول مخدّرات معيّنة بالإضافة إلى الآثار السّلبية الناتجة عن تعاطي المخدّرات وطبيعة الإدمان والعلاج والتّعافي.

أدوات العدالة الجنائية. مجموعة الأدوات هذه، الّتي تمّ إنشاؤها من قبل المشرفين على الأسبوع الوطنيّ لحقائق المخدّرات والكحول، تشمل تجميعا لإحصائيات ذات صلة وروابط  متّصلة بمصادر فدرالية وذات وسائط متعدّدة تركّز على الأحداث الذين يتفاعلون مع نظام العدالة.

إقرأ المزيد >

18 مارس، 2017

الكويت: خلك واعي من الإدمان

بدأ مشروع " واعي"  في دولة الكويت منذ شهور معلناً البدء في العديد من حملات التوعية للوقاية من الإدمان وسوء استخدام الأدوية والعقاقير الطبية ، وأتت فكرة حملة “واعي" من الجمعية الصيدلية الكويتية بناءً على  ملاحظات مجموعة من الصيادلة العاملين بالقطاعين الحكومي والخاص الذين رأوا أن الكثير من المرضى قد بدأوا يسيئون استخدام بعض الأدوية التي تحمل تركيزات ضعيفة أو مخففة من المواد المخدرة والتي تستخدم كمسكنات للآلام الحادة ، ويتم صرفها بجرعات علاجية محددة ، ولكن من الملاحظات الأكثر استغراباً أن بعض الفئات العمرية قد بدأت تستخدم هذه الأدوية بجرعات أكبر من الجرعات المحددة لهم ، وتُصِّرْ وتُلِّحْ هذه الفئات على الأطباء لوصف هذه النوعية من الأدوية بالذات بدعوى وتبريرات أن الكمية المصروفة منها انتهت ولا تفي بالغرض ، علماً بأن هذه الجرعات يتم صرفها بشكل كامل خلال الفترة العلاجية المقررة من الطبيب المختص.


و انطلقت فكرة  مشروع " واعي" بتنظيم حملة للتوعية من مخاطر استخدام هذه الأدوية ، وسرعان ما تطورت هذه الحملات لتصبح ليست فقط لمحاربة الإستخدام الخاطئ لهذه النوعية من الأدوية ، وإنما لتوعية الشباب بطريقة استخدامها ، ومكافحة المخدرات والإدمان عليها بشكل عام ، وخاصةً عندما انتشرت الكثير من مظاهر العنف بين صفوف الشباب سواءً في الشوارع أو المجمعات التجارية ، واتضح من خلال التحقيقات الأولية مع مرتكبي هذه الجرائم أن الكثير منهم من متعاطوا المخدرات ، وأنهم في لحظة من اللحظات فقدوا تركيزهم بعدما فقدوا مفعول المادة المخدرة بأجسامهم .

ولذا كان من المهم أن تنطلق باكورة حملة شاملة لنبذ العنف والمخدرات ، وبعد عقد عدة اجتماعات مع الجهة المشرفة للحملة تم تطوير الفكرة بحيث أصبحت مشروعاً كاملاً مدته خمس سنوات بأهداف ومحاور مختلفةً .

وبدأ التجهيز للحملات ، وكان أولها في شهر أكتوبر 2016 في مركز العلوم الطبية في ورشة عمل بعنوان" المخدرات إلى أين؟ " وقد شاركت في هذه الحملة بورقة علمية بعنوان " الشباب بين آفة المخدرات المستحدثة والإدمان " ، وكانت هذه الحملة من الحملات المميزة بسبب روح التعاون والألفة التي سادت بين القائمين على الحملة والمتطوعين .

وبعد ذلك لاح بالأفق المؤتمر الأول تحت شعار " المخدرات ، الإدمان ، الأسباب والعلاج" الذي عقدته الجمعية الصيدلية الكويتية بالتعاون مع المشروع الوطني لزيادة الوعي والوقاية من المخدرات "واعي "  ووزارة الدولة لشئون الشباب ووزارة التربية ووزارة الداخلية تحت رعاية معالي وزير الصحة  د. جمال الحربي  ، في الفترة من 18-20 فبراير عام 2017 في " قاعة البركة " بفندق كراون بلازا ، وقد شاركت بورقة عمل بعنوان " دور وسائل التكنولوجيا الحديثة في انتشار المخدرات والدور الأمني ".

الدكتور عايد علي الحميدان - ‏الخبير الدولي في مجال المخدرات ‏والمؤثرات العقلية

إقرأ المزيد >

المخدرات والمهلوسات

استكشف مزيد من الحقائق عن 40 نوع من أكثر المخدرات تعاطياً بما في ذلك البلدان المنتجة ،علامات الإدمان والعلاج

إسأل الطبيب

وجهتك الأولى للتوعية والتثقيف عن الإدمان سواءاً لك أو لمن تهتم لأمره

GINAD

منشیات اور لت تحقیق پر 6TH بین الاقوامی کانفرنس https://t.co/VQvK2kHYdg https://t.co/U9DOOKq2o6

22 مارس، 2017

6e Conférence internationale sur la recherche sur les drogues et les toxicomanies https://t.co/d07hKOnZbt https://t.co/xysgm8BiVe

22 مارس، 2017

المؤتمر الدولي السادس لبحوث الإدمان والمخدرات https://t.co/fWcFDHyk6h https://t.co/ERyxI19AZX

22 مارس، 2017

6th International Conference on Drug and Addiction Research https://t.co/E9x7gp8jzw https://t.co/LDQo0TupRb

22 مارس، 2017

''منشیات کا علاج معالجہ''ایک مہارت جو موراکوکی فیکلٹیز آ ف میڈیسن میں سکھائی جاتی ہے https://t.co/JnQVUP5qKQ https://t.co/lvNkZEgXXE

22 مارس، 2017