الشبكة العالمية للمعلومات عن المخدرات

راجع دليلنا العالمي الشامل للمعلومات

28 مايو، 2017

هذا ما يفعله السكر بالدماغ.."إدمان" شبيه بالمخدرات

يُعد الطعام من المكافآت الطبيعية، ويتسبب بشعور الإنسان بالمتعة والراحة. وعادة، ما يؤثر الطعام على تحفيز هرمون الدوبامين، أي هرمون السعادة في الدماغ.

ونظام المكافأة هو عبارة عن نظام عبور كيميائي وكهربائي في العديد من المناطق المختلفة من الدماغ، حيث تتفاعل مادة الدوبامين الكيميائية والتي تُسمى بالنواقل العصبية في الدماغ، لتؤثر على الكثير من الأحاسيس والسلوكيات.

ولا تتشابه جميع الأطعمة في كيفية تأثيرها على هرمونات الجسم، وخصوصاً الأطعمة المحلاة بالسكر، والتي تتمتع بتأثير كبير على قابلية إدمان مستخدميها.

وكشفت إحدى الدراسات التي أجريت على نماذج حيوانية، عن وجود أربعة أعراض رئيسية للإدمان: الشعور بالنهم، والأعراض الانسحابية، والحاجة الملحة، والتحسيس المتصالب (قوة مادة معينة على جعل المستخدم يدمن على مواد أخرى تتشابه في التركيبة الكيميائية.)

وتحفز السكريات كالمخدرات، معدل الدوبامين في النواة المتكئة في الدماغ.  وأظهرت مجموعة من الفئران في المختبر، والتي حُرمت من الطعام ومُنحت السكريات، لمدى 12 ساعة يومياً لفترة شهر كامل، سلوكيات شبيهة بإدمان المخدرات، إذ سيطر عليها الشعور بشهية كبيرة لتناول السكريات، مقارنة بالأطعمة الأخرى، وعانت من أعراض التوتر والاكتئاب خلال مرحلة الحرمان من تناول الطعام. وأشارت المرحلة الثانية من الدراسة، إلى أن الفئران، التي تعاني من الإدمان على السكر، هي أكثر عرضة للإدمان السريع على المخدرات مقارنة بالفئران الأخرى.

وعلى المدى الطويل، فإن استهلاك السكر بطريقة متكررة، يغير من التركيبة الجينية، ويوفر من وجود مستقبلات الدوبامين في الدماغ المتوسط (قسم من أقسام الجهاز العصبي المركزي والذي يرتبط بالرؤية، والسمع، والتحكم المروري، والنوم، واليقظة، وتنظيم درجة حرارة الجسم) والفص الجبهي (هو جزء من دماغ الإنسان وأدمغة الثدييات، ويقع في الجزء الأمامي لكل من نصفي الكرة الدماغية إذ يتموضع في الجزء الامامي للفص الجانبي ويحد الفص الصدغي من الجهة العلوية الامامية.)

ويزيد السكر من تركيز مستقبلات الدوبامين D1، ولكنه يقلل من مستقبلات D2. كما أن استهلاك السكر بشكل منتظم، يحول دون عمل ناقل الدوبامين، وهو بروتين يضخ الدوبامين من المشبك العصبي ويعود إلى الخلايا العصبية بعد إطلاقه.

ويعني ذلك، أن تكرار تناول السكر مع مرور الوقت، يؤدي إلى زيادة إشارات الدوبامين لفترات طويلة، وزيادة الإثارة في مسارات مكافأة الدماغ، والحاجة إلى المزيد من السكر لتنشيط جميع مستقبلات الدوبامين لفترات طويلة في منتصف الدماغ. ويعتاد الدماغ على السكر، ويُصبح المطلوب المزيد من السكر لتحقيق الحالة ذاتها من "إشباع الرغبة."

إقرأ المزيد >

27 مايو، 2017

محقّق شرعي: جرعة زائدة من الكافيين قتلت مراهق في ولاية كارولينا

توفّي صبي يبلغ من العمر 16 عاما بسبب جرعة زائدة من الكافيين ناتجة عن شربه للمشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين، بالإضافة إلى القهوة ومشروب الطاقة، وذلك وفقا لما ذكره الطبيب الشرعى في ولاية  كارولينا الجنوبية يوم الاثنين.

وكان ديفيس ألن كريب قد انهار وتوفّي الشهر الماضى، وفقا لما ذكره "غاري واتس" قاضى مقاطعة ريتشلاند فى مؤتمر صحفى.

وصرّح واتس: "في هذا اليوم بالذات وقبل ساعتين من وفاته، علمنا بأنه قد استهلك كمّية كبيرة من مشروبات "ماوتين ديو" وقهوة لاتيه من ماكدونالدز ونوع آخر من مشروب الطاقة أيضا".

"وكان قد تناول كمّية كبيرة من الكافيين مما تسبّب له باضطراب في انتظام ضربات القلب."

وذكر الباحثون الشهر الماضي أن مشروبات الطاقة يمكن أن تسبّب تغيّرات خطيرة في وظيفة القلب وضغط الدم وتكون أخطر من مفعول الكافيين وحده. ووجد فريق آخر مخاطر مماثلة في عام 2015.

وأفاد واتس "إن هذه المشروبات يمكن أن تكون خطيرة جدا". "وأقول لأصدقائي وأسرتي بألاّ يشربوا منها".

وقال واتس أنّه لا يعرف ما هو نوع مشروب الطاقة الذي شربه كريب، مضيفا: "لقد تم تشريح الجثة ولم يوجد شيء يشير الى أي نوع من الحالات غير المشخصّة".

وأضاف، لقد قام الطبيب الشرعي وطبيب آخر مختص بعلم السموم بفحص كريب. ووفقا لـ "ان بي سي نيوز" : "استنادا الى وزنه، واستهلاكه للكافيين، فقد تجاوز ما يُعتبر مُستوى آمنا".

وأفاد واتس أيضاً "أُدرك أن هذا سيناريو مثير للجدل". " قد يعتقد بعض الناس بأنه من غير الممكن أن تحدث حادثة كهذه، أي حدوث عدم انتظام بضربات القلب ناجم عن استهلاك مشروبات غنيّة بالكافيين".

ويأمل فى ان يتم التداول بهذه القضية بهدف المساعدة في منع حدوث المزيد من الوفيات المماثلة.

"الهدف اليوم ليس توجيه ضربة قاسية لمشروب "ماوتن ديو" وليس انتقاد قهوة اللاتي، أو مشروبات الطّاقة. ولكننا نريد أن يفهم الناس بأن هذه المشروبات - وهذه الكمّية من الكافيين، وكيفية تناولها، يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة كما حدث الآن".

وقال والد الصّبي، شون كريب، في المؤتمر الصحفي: "لم يكن حادث سيارة قد أوْدى بحياته. بل كان مشروب الطاقة ".

"أيها الأهالي، تحدثوا من فضلكم مع أولادكم حول مشروبات الطاقة هذه".

وأفادت إدارة الغذاء والدواء أن تناول الكافيين بجرعات تصل إلى 400 ملغ (حوالي خمسة أكواب من القهوة) هو آمن عموما.

يؤدّي الكافيين إلى إفراز الجسم لمركبّات طبيعيّة تُسمّى الكاتيكولامينات، كما وبإفراز هرمون التوتر الذي يمكن أن يُسرّع معدل ضربات القلب. فالأشخاص الذين ماتوا بسبب الجرعات الزائدة من الكافيين الموثّقة كانت معدلات ضربات القلب لديهم غير منتظمة وسريعة، وقد عانوا من نوبات مرضية ومن الإختناق وأحيانا من القيء.

وتحتوي كمّية 12 أونصة من "ماوتن ديو" على 54 ملغ من الكافيين. ولا يبلّغ ماكدونالدز عن كمية الكافيين في القهوة التي يقدّمها.

وقال واتس بأن المحادثات مع أصدقاء وزملاْء كريب ساعدهم على معرفة ماذا أكل وشرب في غضون الساعات القليلة قبل وفاته.

وقال واتس: "كان ديفيس، مثله مثل الكثير من الشباب الآخرين والكثير من الناس اليوم، يقومون بشيء اعتقدوا أنه غير ضار تماما، ألا وهو استهلاك كمية كبيرة من الكافيين."

إقرأ المزيد >

25 مايو، 2017

بحوث ودراسات: إدمان الكحول ينتقل من الآباء إلى الأبناء

أفادت دراسة ألمانية  بأن الآباء يعدون مثالاً يحتذى بالنسبة إلى أطفالهم عندما يتعلق الأمر بتناول الكحول. ومازالت هذه الملاحظة صحيحة خاصة في ما يتعلق بالعادات السيئة .

وأظهر حوالي ثلث الآباء (32 بالمئة) الذين شملهم الاستطلاع سلوكاً مسرفاً في تناول المشروبات الكحولية  بحسب الاستطلاع الذي أجرته هيئة التأمين الصحي الألمانية حيث يسرف ربع الآباء في عينة الاستطلاع في الشراب مرة على الأقل في الشهر .

وتزيد هذه العادات السيئة من خطر انخراط الطفل في نمط مماثل لاستهلاك الكحول  ما يعني أن زيادة استهلاك الكحوليات لدى الآباء يزيد أيضاً في احتمال تطوير سلوك مماثل لدى الابناء  بحسب البيانات. واستهلك 20 بالمئة من الصبيان والفتيات الذين شملهم الاستطلاع بين الـ12 و17 عاماً مشروباً كحولياً بالفعل . وقال راينر هانفينكل وهو باحث في مجال الصحة “لدى الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 12 عاماً والذين يحتسي آباؤهم الكحوليات بانتظام، خطر أعلى ثلاث مرات من العائلات التي لا تحتسي الكحوليات .

• المراهقون والمخدرات              

وكشفت دراسة أميركية أنجزت في وقت سابق أن المراهقين الذين يُدمن آباؤهم على الكحول أو يتناولونها بانتظام هم أكثر عرضة من غيرهم لاستهلاك الكحول أو المخدرات .

ونبهت الدراسة التي أجرتها الإدارة الأميركية للإفراط بتناول الكحول والمخدرات والصحة العقلية  إلى أن واحداً من أصل خمسة من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما ولم يتناول والد أحدهم الكحول خلال السنة الأخيرة استهلك الكحول خلال الفترة ذاتها .

وقالت إن هذه النسبة ترتفع إلى الثلث عند المراهقين الذين استهلك آباؤهم الكحول بانتظام وإلى نحو 40 بالمئة عند الأشخاص الذين يكون آباؤهم مدمني كحول  وأشارت إلى وجود ميل لدى المراهقين إلى الشرب حتى الثمالة أو تناول الكحول بانتظام عندما يكون الوالد يعاقر الخمر . أما على صعيد استخدام المخدرات لدى المراهق فإن النسبة تزيد أيضا بالاستناد إلى درجة إدمان الوالد للكحول.

وكشفت نتائج الدراسة أن 14 بالمئة من المراهقين الذين لا يتناول آباؤهم الخمر استهلكوا مخدرات خلال السنة السابقة في مقابل 18.4 بالمئة بالنسبة إلى الذين يشرب آباؤهم الكحول بانتظام و24.2 بالمئة بالنسبة إلى الذين يدمن آباؤهم على الكحول .

إقرأ المزيد >

24 مايو، 2017

كندا تصدر قانونا يسهل فتح مواقع "حقن أفيون"

فى محاولة منها لمواجهة مشكلة تعاطى الأفيون التى أودت بحياة آلاف البشر فى السنوات الأخيرة، مررت كندا قانونا يسهل فتح مواقع "حقن مخدرات" تحت إشراف الحكومة.

وتقول صحيفة "جارديان" البريطانية، إن التشريع الجديد الذى تم تمريره خلال الأسبوع الجارى، يحدد عشرات من المتطلبات اللازمة لإطلاق مثل هذا المشروع، الذى يقدم مساحة تحت إشراف طبى ومعدات معقمة للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الوريد.

وقالت جاين فيلبوت، وزيرة الصحة الكندية أمام البرلمان منذ أيام: "هناك دليل قوى يظهر أن مواقع التعاطى الخاضعة للإشراف الحكومى تنقذ حياة الناس، لأنهم يقومون بها دون زيادة فى الجرعات، كما لا تحول دون وقوع جرائم فى الأحياء".

ويبنى القانون على نجاح كندا السابق فى هذا المضمار، إذ أطلقت السلطات الصحية فى "فانكوفر" موقع "Insite" خلال العام 2003، وهو أول منشأة حقن تخضع للإشراف الحكومى فى أمريكا الشمالية، لمواجهة تفشى مرض نقص المناعة "الإيدز" والالتهاب الكبدى الوبائى "فيروس سى".

وشرحت "جارديان" فى تقريرها، كيف استقبل "Insite" بحلول العام 2015 ما يقرب من 3 ملايين زيارة، وعالج بأمان ما يقرب من 5 آلاف حالة جرعة زائدة دون حالة وفاة واحدة، ولكن البرنامج تعرض لتحديات عندما اصطدم بنهج الحكومة الاتحادية المحافظة آنذاك فيما يخص مكافحة الجريمة.

ويأتى تركيز الحكومة الكندية على بناء مواقع حقن، وسط تعرضها لانتقادات بشأن عدم اتخاذها الإجراءات اللازمة لمواجهة آثار مخدر "الفنتانيل" المدمر، وهو المخدر الأقوى 50 مرة من الهيروين والمخدرات الأخرى فى البلاد.

وقالت "فيلبوت": "نحن نعلم أن 2300 كندى على الأقل قتلتهم جرعة أفيون زائدة خلال العام الماضى"، وترغب حكومة "ترودو" الليبرالية فى تقنين الماريجوانا بحلول منتصف 2018، لتكون كندا أول دولة تفعل ذلك فى دول مجموعة الـ7، وهى: كندا وفرنسا وألمانيا واليابان وبريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا، ولكن تعرض التشريع لانتقادات بسبب فشله فى شمول المدانين سابقا بتهم تتعلق بالـ"ماريجوانا" ضمن العفو القانونى الجديد، وذلك رغم معرفة الحكومة بأن أصحاب السجلات الإجرامية عادة لا يستطيعون العثور على فرصة عمل أو مسكن أو سفر خارج البلاد.

إقرأ المزيد >

23 مايو، 2017

الإستروكس": مخدر "الأغنياء"..الجرام بـ 300 جنيه مصري

انضم فى الفترة الأخيرة "صنف" جديد إلى سوق وتجارة المخدرات، هو نوع خاص «لأولاد الذوات» بسبب ارتفاع ثمنه، يسمى "الفودو أو الإستروكس" ويعرف بالتعويذة أو الفيل الأزرق، وهى عبارة عن أعشاب ذات اللون الأخضر، ويتم إضافة خلطة له من المواد الكيميائية والمواد المسكنة، فهو مجموعة من المخدرات المندمجة، ويبلغ عددها أكثر من 130 نوعًا، ويصل سعر الجرام منها إلى أكثر من 300 جنيه، ويحتوي على مادة الحشيش والهيوسين والهيوسايمين والإتروبين، فتعمل هذه المواد على إرخاء العضلات والأعصاب والإصابة بالخلل الذهني وتؤدي إلى الغيبوبة، ذلك المخدر صنع خصيصًا لإرخاء الجهاز العصبي للثيران والأسود للسيطرة عليها في المسابقات الدولية أو السيرك.

كما انتشر نوع آخر «للكيف»» يعرف باسم «البلاية» أو المعروف بحبوب السعادة، وهو منتشر فى أوروبا وأمريكا، ثم تسلل إلى داخل مصر، وهو عبارة عن حبوب مكونة من مواد الميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين ويتعاطى عن طريق الحبوب أو الحقن.

معدلات الإدمان                      

وكشف تقرير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان العام الماضي ٢٠١٦، عن أن نسبة تعاطي المخدرات في مصر بلغت ١٠٪، وهي ضعف النسبة العالمية التي تسجل ٥٪، ووصل معدل التعاطي إلى ١٠.٢٪، حيث إن معدل التعاطي يختلف بين الأفراد، فمنهم من يستخدم المخدرات بشكل يومي، والبعض يتناولها في أوقات مختلفة، هذا بخلاف أن ٨٠٪ من الجرائم المختلفة غير المبررة تقع تحت تأثير المخدرات كالاغتصاب والتعدي على الأبناء وجرائم القتل البشعة.

وأوضح التقرير أن نسبة التعاطي في مصر ضعف المعدلات العالمية، لافتا إلى أن الإدمان ينتشر في المرحلة العمرية ما بين ١٥ و٤٠ عاما، ويزيد بين فئة السائقين على ٢٤٪، والحرفيين بنسبة ٢٠٪.

وأشارت التقارير الخاصة بنسبة ومعدلات الإدمان فى مصر إلى أن حجم تجارة المخدرات يتجاوز الـ ٤٠٠ مليار جنيه سنويا، وتتصدر محافظة القاهرة قوائم المحافظات فى نسبة المدمنين التى تصل إلى ٣٣٪، وتليها محافظات الصعيد.

الإدمان والجريمة

وربط الدكتور جمال فرويز، أخصائى الطب النفسي، بين الإدمان والجريمة، فقال إن الحالة العقلية للمتعاطي تتغير نتيجة اختلال وظائف الإدراك والتفكير لديه، وبالتالي ضعف السيطرة على ضبط الذات، مما يجعل المدمن يطلق العنان لرغباته وشهواته، فالمتعاطي يرتكب الجرائم دون الشعور بالندم، بل تصيبه حالة لا مبالاة، وأرجع انتشار إدمان المخدرات إلى الشباب وراء ثقافة القطيع، وحالة الفراغ الذي يمر به الشباب، نتيجة الظروف المعيشية الصعبة والمشاكل التي تواجههم من قبل المجتمع، مما يجعلهم بلا أهداف منشودة أو طموح يغير من حياتهم إلى الأفضل، لذلك يتجهون إلى عملية تعويضية، خاصة أن المدمن لا يمتلك عقلا واعيا يقوده إلى الأفعال الصحيحة بوقت الفراغ القاتل لديهم، موضحًا أن أصدقاء السوء هم السبب الرئيسي.

وأرجع «فرويز» انتشار المخدرات بشكل واضح إلى توافر المادة المخدرة بمختلف أنواعها، مطالبا الدولة بالعمل على مكافحة المخدرات، وقال إن العوامل الأسرية يمكنها أن تقود الأبناء إلى تعاطي المخدرات، كالخلافات بين الأب والأم، وإدمان الأب للمخدرات، مؤكدًا دور الأسرة في تشكيل شخصية الأبناء.

وأخيرا قال «فرويز» إنه لا بد من توافر فرصة العمل وتوفير خطة إشغال ومراعاة دور الأسرة في حماية أبنائها، لكي لا يغرق الشباب في هذه البئر العميقة من الكوارث والعادات السيئة، التي تتفشى في المجتمع بين الشباب.

إقرأ المزيد >

22 مايو، 2017

قريبا بالجامعات الأمريكية.. رذاذ "ناركان" للحد من إدمان المخدرات

وسط زيادة التركيز من الجامعات الأمريكية على الوقاية من تعاطي المواد المخدرة، سيتم قريبا توفير رذاذ "ناركان"، وهى مضادات تعكس آثار المواد الأفونية.

ويعتبر "ناركان" توسعًا فى البرنامج القائم بالفعل فى المدارس الثانوية، بحسب موقع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية.

وقد اشتركت كل من مؤسسة كلينتون وأدابت فارما في إعطاء 40 أف جرعة من دواء ناركان.

ومن جانبه، قال سيموس موليجان، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "أدابت فراما" لـ"فوكس نيوز": "نجاح برنامج ناركان المجاني للمدارس الثانوية يدل على الدور الهام الذي يمكن للمؤسسات الأكاديمية أن تلعبه في تثقيف الطلاب حول مخاطر الإدمان"، مضيفًا أن توسيع هذا البرنامج ليشمل الكليات والجامعات الأمريكية سوف يساعد فى إنقاذ حياة الكثيرين من الشباب.

"ناركان" اسم العلامة التجارية للمادة الفعالة نالوكسون، وهو دواء يعكس آثار المواد المخدرة، وساهمت فى إنقاذ حياة الكثيرين، لأنها تمنع مستقبلات الدماغ من امتصاص مشتقات الأفيون وتعيد التنفس الطبيعي، ما يتيح للشخص الوقت للحصول على الرعاية الطبية الطارئة.

وخلال عام 2015 لقي ما يقرب من 33 ألف شخص مصرعهم فى أمريكا، نتيجة تناولهم جرعات زائدة من المخدرات، وعلى الرغم من انخفاض هذا العدد فى 2016 إلا أن أعداد المدمنين فى تزايد ملحوظ.

إقرأ المزيد >

المخدرات والمهلوسات

استكشف مزيد من الحقائق عن 40 نوع من أكثر المخدرات تعاطياً بما في ذلك البلدان المنتجة ،علامات الإدمان والعلاج

إسأل الطبيب

وجهتك الأولى للتوعية والتثقيف عن الإدمان سواءاً لك أو لمن تهتم لأمره

GINAD

États-Unis: Bientôt dans les universités, le spray nasal Narcan pour lutter contre la dépendance aux #drogues… https://t.co/xyUzqsqxIz

25 مايو، 2017

ریاستہائے متحدہ امریکہ: منشیات کی علت سے مقابلہ کرنے کے لیے جلد ہی یونیورسٹیوں میں نارکان کا ناک اسپرے دیا جائے گا… https://t.co/negP6RI3d2

25 مايو، 2017

US : Soon in universities, Narcan nasal spray to fight #drug #addiction https://t.co/LPAvbVk6yD https://t.co/uqj7VGQPwf

25 مايو، 2017

قريبا بالجامعات الأمريكية.. رذاذ "ناركان" للحد من #إدمان المخدرات https://t.co/K7uXZhjPhD https://t.co/kLt7GcdCe7

25 مايو، 2017

#Canada adopte une loi qui facilite l’ouverture des sites d’injection #d’opium https://t.co/KX1XvmquzX https://t.co/JhD2Q1zVFQ

25 مايو، 2017